الرئيسية / الرجل و المرأة / لم لا يدوم الحب أكثر من 3 سنوات؟
صورة رجل و إمرأة في وضعية حميمة
صورة رجل و إمرأة في وضعية حميمة

لم لا يدوم الحب أكثر من 3 سنوات؟

يقول علم النفس الشعبي، أي التأكيدات التي نسمعها في المقهى المجاور عن الفرق بين الرجال والنساء، ان النساء رومانسيات أكثر فيما الرجال يفكرون أكثر في الجنس… حاول باحثون أميركيون أن يكتشفوا ما إذا كان هذا الكلام صحيحاً.

لهذه الغاية، اختار آرون Aron في العام 2005، 17 شاباً وشابة وقعوا للتو في الغرام، طلب علماء النفس من هؤلاء أن يتأملوا صورة الحبيب وصورة شخص آخر على التوالي.

وفي هذه الأثناء تمت مراقبة الدماغ بواسطة صورة الرنين المغناطيسي IRM لتحديد مسالك الخلايا العصبية التي ينشطها “الحب الرومنسي”.

اكتشف الباحثون أن صورة الحبيب تنشط أجزاء من الدماغ لا تعمل عند النظر إلى صورة أخرى. لكن الأهم هو أن الدماغ لا يعمل بالطريقة نفسها عند الرجال وعند النساء… فقد اكتشف  الباحثون أن مناطق الدماغ التي تنشط عند المرأة حين تفكر في حبيبها هي تلك المرتبطة وبالتعويض والانفعالات والاهتمام فيما تنشط عند الرحال المناطق البصرية وتلك المرتبطة بالإثارة الجنسية.

إذن، يبدو أن التوصيلات تختلف بين الرجال والنساء في ما يتعلق بالحب الرومانسي. لقد رأينا من قبل أن البصري والجنسي مرتبطان جداً عند الرجل… فهل يعني هذا أن الرجال أقل رومانسية؟ يصعب الرد على هذا السؤال، لكن إذا ما جمعنا نتائج هذا البحث مع واقع أن الرجال لديهم نزعة غريزية نحو العلاقات القصيرة الأمد وأنهم أكثر استعجالاً من النساء لممارسة الحب.

الخاتمة

دعونا من التشاؤم! إذا لم يدم الشغف طيلة الحياة فثمة ظواهر كيميائية أخرى تعزز تعلق الشريك بشريكه. مما لا شك فيه أننا نخرج من مرحلة الإدمان والتعود أي من مرحلة الشغف، لكن عندما يتعانق الشريكان ويبتسمان لبعضهما البعض ويمارسان الحب، يفرزن الأوسيتوسين OCYTOCINE التي تولد شعوراً بالراحة وتهدئ الجسم (انخفاض سرعة دقات القلب وضغط الدم ووتيرة التنفس).

هذه طريقة للحفاظ على الثنائي وعلى الأسرة: تعانقا، أمضيا معاً أمسيات حالمة، اجعلا الحنان والمودة بينكما فتدوم الراحة والرضا في علاقتكما.

شاهد أيضاً

angry-woman-fighting-her-rights-front-man

فوائد الشجار بين الزوجين

مفتاح العلاقة الناجحة هو كيفية التعامل مع الخلافات،فأولئك الذين يتعاملون مع الخلافات بصدق وصراحة واحترام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *